أكبر موقع إخباري في الصعيد

روحاني : الاتفاق النووي صفحة جديدة ولن نلتفت لانتقادات الحرس الثوري

رويترز
واصل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، دفاعه عن الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع القوى العالمية وقال “إنه اتفاق تاريخي أكثر أهمية من الجدل الداخلي حول تفاصيله الدقيقة”.
وبدأ الحرس الثوري الإيراني الذي يعد قوة سياسية وعسكرية مهمة في انتقاد الاتفاق، وأوضح أنه يعرض أمن البلاد للخطر، كما هاجم قرارًا صدر عن مجلس الأمن الدولي، الاثنين الماضي، لإقرار الاتفاق.
وقال روحاني في كلمة نقلها التلفزيون، اليوم الخميس، “إنهم يدققون الآن في بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه في فيينا (بندًا بندًا) وفي قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2231”.
وأضاف أمام مؤتمر طبي في طهران “لا بأس، لكن ما حدث أكثر قيمة وأهمية من هذا”.
وتابع “كيف يمكن لإيراني ألا يشجع فريقنا التفاوضي؟” في إشارة إلى وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، ورئيس هيئة الطاقة الذرية، علي أكبر صالحي، اللذين كانا حاضرين أثناء إلقاء كلمته.
وقال روحاني إن الاتفاق يعكس إرادة إيران وإن إعاقته تعني تجاهل ما طالب به الشعب عندما انتخبه رئيسًا عام 2013.
ونوه إلى أن “هذه صفحة جديدة في التاريخ، لم تحدث عندما توصلنا للاتفاق في فيينا يوم 14 يوليو بل حدثت في 4 أغسطس 2013 عندما انتخبني الإيرانيون رئيسًا لهم”.
ويتعين على روحاني والرئيس الأمريكي باراك أوباما كسب تأييد المحافظين في بلديهما للاتفاق النووي.
وفي حالة إيران ينبغي أن يحظى الاتفاق بموافقة المجلس الأعلى للأمن القومي وأخيرًا الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي أعلى سلطة في البلاد، ولم يفصح خامنئي عن قراره الأخير لكنه شكر المفاوضين وقال إن نص الاتفاق يجب أن يخضع للتدقيق قبل الموافقة عليه.